ضمن أزمة اللاجئين:ماذا يعني قدوم شهر حزيران(يونيو) 2017 بالنسبة لـ بولندا؟


تصريح حكومة بولندا في تاريخ 24-5-2017:

لسبب شرحناه في تدوينة بولندا:تم رفض طلبات اللجوء! والسبب… أعلنت بولندا تحديها لبرنامج الإتحاد الأوربي بخصوص توزيع اللاجئين وتوطينهم في دول الإتحاد.وكنا قد وعدناكم في ختام التدوينة المذكورة أن نوافيكم بمستجدات القضية.

و الآن،و بعد مضي 10 أيام من شهر حزيران (شهر الحسم) جاء الردّ على لسان رئيس المفوضية الأوروبية :

أكدّ رئيس المفوضية الأوروبية جان – كلود يونكر على قرار الاتحاد الأوربي بإعتزامه إتخاذ إجراءات ضد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي التي ترفض استقبال اللاجئين.(و الحديث هنا عن بولندا كما هو واضح للعيان!)

و صرّح يونكر لمجلة «دير شبيغل» الألمانية :

«يتعين علينا أن ندرس الأسبوع المقبل ما إذا كنا سنبدأ إجراءات (ضد هذه الدول) لانتهاكها ميثاق (الاتحاد) أم لا… أنا مع بدء هذه الإجراءات».

لكن و الله أعلم،

فسيبقى هذا القرار مؤجلاً لحين انتهاء مهلة إعادة توزيع اللاجئين – على كامل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي – في أيلول (سبتمبر ) المقبل.

اقرأ أيضاً :
 لماذا صرّح (وزير الهجرة الأسترالي) بقوله:اللاجئون مخادعون؟


اللجوء و اللاجئون حول العالم:كندا..بولندا…استراليا

 

ننتقل بكم من الصراع من أجل اللاجئين،إلى نوع آخر من الصراعات حصل على أعلى نسبة “تغريدات على تويتر”: #قطع_العلاقات_مع_قطر

فبعد أن أعلنت كلاً من (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) قطع علاقاتها مع قطر، وأغلقت موانئها الجوية والبحرية والبرية في وجه رحلات الأخيرة التجارية،احتفى نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بوصول السلع التركية إلى السوق القطري.

وأعلنت متاجر عدة في قطر،عن وصول منتجات تركية، وألصقت أوراقاً على الرفوف التي تحمل بضائع تركية مكتوبٌ عليها:…

 

و أكد “خبراء اقتصاد” فشل الحصار الاقتصادي لقطر وانتهاء أثره في وقت أقصر من المتوقع!
فوصول المنتجات التركية إلى السوق القطري بدد شبح المخاوف من نقص المواد الغذائية بالأسواق،(جدير بالذكر أن قطر تستورد 90 % من احتياجاتها الغذائية)

1 thought on “ضمن أزمة اللاجئين:ماذا يعني قدوم شهر حزيران(يونيو) 2017 بالنسبة لـ بولندا؟

    باسل قاسم

    (2018-01-11 - 11:22 مساءً)

    مرحبا انا باسل عمري ٢٩ عاما متزوج وعندي طفلين وظروفي المعيشية سيئة أعمل سائق معدات ثقيلة واريد السفر الى استراليا من أجل الحصول على حياة آمنة بعيدا عن الحروب أولا ومن أجل حياة كريمة والحصول على تعليم أفضل لأطفالي لان الحرب في بلدي لم تبقي لنا شيئا في بلدنا الأم سوريا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *