اللاجئون السوريون في ألمانيا:ما بين المطرقة و السندان!


أصدر المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا  (BAMF) قراراً صارماً بتشديد مراجعة القرارات الخاصة بطلبات لجوء السوريين،و بعد أن كان موظفو المكتب يجرون مراجعة عشوائية تقتصر على التحقق من قرار واحد من أصل 100 ،أصبح المطلوب منهم التحقق من قرار واحد من أصل 20!

جدير بالذكر أن الرئيس السابق للمكتب فرانك يورغن فايسه، تحدث عن “أخطاء جسيمة” وقعت في ملفات العديد من طالبي اللجوء، حيث تغاضى المكتب عن الكثير من صحة هذه الطلبات.

 

و نحن بدورنا تسائلنا:و ما هي طبيعة هذه الأخطاء الجسيمة التي وقعت؟

و كانت الإجابة …

اللاجئين القاصرين

 

أعمار اللاجئين القصر غير المُعلنة!

حيث أعلنت مصلحة الطب الشرعي عن استقبالها لـأكثر من 4000 طلباً من مصلحة الهجرة، بخصوص إجراء فحوصات تقييم السن، وجرى الانتهاء من 1450 حالة حتى الآن.

 

ما هي النسبة؟

جاءت النتائج أن المشمولين بتلك الفحوصات،أن من أصل 1450 حالة،تم أكتشاف  حالات لأشخاص في سن 18 عاماً او فما فوق، 12 حالة منهم كانوا إناث و 430 حالة ذكور. (الأرقام تقريبية)

اقرأ أيضاً: الأطفال اللاجئين:ما حال طفولتهم؟

 

كيف تصرفت ألمانيا مع الاكتشاف المفاجئ إياه ؟

صعوبات لم الشمل

أورد وزير الهجرة اليوناني يانيس موزالاس في رسالة سرّبتها صحيفة افيمريدا تون سينتاكتون اليسارية إلى وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيير

 

“التسفيرات المتعلقة بلمّ شمل الأسر الى المانيا سيتم ابطاؤها كما اتفقنا”

 

وزارة الهجرة اليونانية رفضت التعليق على الرسالة المسربة، لكن موزالاس عزا في تصريح -مطلع الشهر الجاري -البطء في عمليات لمّ الشمل الى “صعوبات تقنية”.(الحجة المعتادة إياها!)

ويحق لطالبي اللجوء السوريين في اليونان، ان ينضموا إلى أفراد أسرهم في أي مكان آخر في الاتحاد الأوروبي في غضون ستة اشهر من تاريخ الموافقة على طلباتهم.
بينما قالت أوللا يالبكي نائبة رئيس الحزب الالماني اليساري المتطرف “دي لينكي” بداية الشهر

برلين وضعت سقفاً محدداً لعدد اللاجئين المشمولين بعملية لمّ الشمل (سبعين شخصاً في الشهر)!

اللاجئون السوريون في ألمانيا،هلّا استبشرتم؟!!

نختم مسلسل ( سمّ البدن) بخبر “عالسريع”

 

ممنوع الصيام!:

فقد أعلنت مدرسة ابتدائية في مدينة رونبي (في السويد) تراجعها عن قرار كانت قد أصدرته منذ عدة أيام،القرار مفاده إعادة الأطفال الصائمين إلى منازلهم مع إعتبار غيابهم (بدون عذر).

نعم يا سادة! وصلت الصفاقة إلى هذا الحدّ فعلاً !!!!

قابل أولياء أمور الطلاب ( حتى غير المسلمين منهم ) قرار المدرسة الأخرق بالغضب و الاستياء،و أوصلوا شكواهم إلى بلدية رونبي ( التابعة لها المدرسة ) التي وجهت إنتقاداً  حاد اللهجة للمدرسة مما أرغمها على التراجع عن القرار.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.