اللاجئون و ألمانيا :حب من طرف واحد!


هذا ما أصبحنا على ثقةٍ منه،و في تدوينة اليوم سنناقش هذه الجزئية.قد نكون مخطئين -و من منّا لا يُخطئ-لذلك هلّا شاركتمونا بآرائكم المهمة لنا جداً؟

كان تركيزنا في الأيام السابقة على كمّ القرارات و المصائب التي “تُتحفنا” بها الحكومة الألمانية.لكننا في الوقت ذاته أبقينا أفواهنا مُغلقة بعد أن علمنا بالردود العنيفة التي قام بها اللاجئون:
فمن جريمة دون سبب حصلت في هامبورغ  ، مروراً بـ من “كسر” ذراع المساعدة التي تمّ مدّها له ، و ليس إنتهاءاً بـ جريمة قتل في مركز لإيواء اللاجئين!

و في الوقت الذي بلغت فيه حالات الاعتداء على لاجئين في ألمانيا أكثر من 600 حالة خلال العام الجاري (و الذي لم ينتهِ بعد!)،نجد أن (المُعتدى عليهم) يبالغون في حبّهم للدولة النازية السابقة.

حيث توقعت هيئات حكومية ألمانية زيادة أعداد اللاجئين غير الشرعيين في ألمانيا خلال النصف الثاني من العام الحالي.و يرجع ذلك إلى عدة أمور من بينها بلوغ إيطاليا الحد الأعلى لقدرتها الاستيعابية.

وتأتي هذه التحليلات بعد  أن تراجع بشكل إجمالي عدد حالات الهجرة غير الشرعية التي تم تسجيلها خلال الربع الأول من العام الجاري في ألمانيا إلى 90400 شخص مقارنة بما تم تسجيله في الفترة الزمنية ذاتها من العام الماضي التي شهدت 129315 حالة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.