المجرّ تفرض قانونًا يغرّم من يساعد اللاجئين!


تقدمت حكومة دولة المجر بتعديلات دستورية ومسودة لقانون جديد إلى البرلمان، يهدف لمنع تحول البلاد إلى ما وصفته بـ”بلد المهاجرين”، وذلك من خلال تشديد السياسات فيما يخصّ تواجد اللاجئين وطالبي اللجوء على أرضها.

وحمل القانون الجديد اسم “#أوقفوا_سوروس /  Stop_Soros#” في إشارة إلى الملياردير المجري-الأمريكي (جورج سوروس-George Soros) والذي موّل العديد من المنظمات غير الربحية والتي تعنى بأمور اللاجئين.

وصرّحت منظمة “The Hungarian Helsinki” وهي واحدة من أكثر المنظمات التي أنتقدتها حكومة رئيس الوزراء “فيكتور أوريان-Viktor Orban”

 

جميع أنشطتنا قانونية، واقتراح الحكومة غير مقبول في دولتنا الديموقراطية

 

وبحسب مشروع القانون، سيتم تغريم أي شخص/منظمة تعمل على تسهيل الهجرة “غير الشرعية”إضافة إلى سجنه لمدة قد تصل إلى عام كامل،  وهو ما اعتبرته منظمة “The Hungarian Helsinki” الحقوقية بمثابة تثبيط لجهود أولئك القائمين بإلتزامات المجرّ في مجال حقوق الإنسان.

طلب اللجوء ليس جريمة

وقد دعت وكالة الأمم المتحدة للاجئين (The United Nations refugee agency) الحكومة المجرية إلى سحب مشروع القانون، وذلك على لسان مديرة مكتب المفوضية في أوروبا “باسكال مورو-Pascale Moreau” حيث قالت:

“نحن قلقون بشكل خاص من أن الحكومة تستهدف أولئك الذين يقومون ، في دور إنساني محض ، بمساعدة الأشخاص الذين يلتمسون اللجوء، طلب اللجوء حق أساسي من حقوق الإنسان. إنه ليس جريمة”.

ماذا كان ردّ جورج سوروس على اتهامات الحكومة؟

في كلمته أمس الثلاثاء، رفض سوروس مرة أخرى اتهامات الحكومة المجرية.

وقال سوروس في اجتماع للمجلس الاوربي للعلاقات الخارجية

“لقد أعتمد فيكتور اوربان في حملة اعادة انتخابه على اتهامي زورا بالتخطيط لإغراق اوروبا والمجر باللاجئين المسلمين.” “إنه يتظاهر الآن بأنه المدافع عن نسخته من أوروبا المسيحية في تحديّ واضح للقيم التي أسس عليها الاتحاد الأوروبي.”

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.