ترحيل رضيع أفغاني يبلغ من العمر 5 أشهر!،هل هناك سبب منطقي لذلك؟


يمكننا أن نتفهم قلق الحكومة الألمانية من اللاجئين الأفغان بعد تكرار حوادث القتل و الإعتداءات التي قام بها بعض طالبي اللجوء منهم.

لكن أن يصل بهم الأمر إلى توجيه أمر ترحيل “مخصص” لرضيع لم يتم 6 أشهر بعد! فذلك يدعو للإستهجان حقاً،و ليس ذلك فحسب،بل قامت بتبرير هذا الفعل مستخدمةً “المنطق على حدّ تعبيرها”.

و نترككم الآن مع التفاصيل،

الكل يعلم حقيقة الوضع المتردي في أفغانستان،و ما زالت رائحة الدماء التي سُفحت يوم (تفجير كابول)،تعشعش في أنوفنا جميعاً…. عدا الحكومة الألمانية!

فالأخيرة ترى أن “بعض مناطق البلاد تعتبر آمنة” ويمكن إعادة اللاجئين الأفغان إليها.

 

و العبارة باللون الأحمر ليست مجرد تصريح فارغ،بل تحولت إلى “فعل خالٍ من المنطق“:

فقد حرصت سلطات الهجرة الألمانية في دأب شديد،على إقلاق راحة عائلة أفغانية تحاول الحصول على لجوء في ألمانيا.وفي إحدى الرسائل المُرسلة من ، قالت سلطات الهجرة أنه حتى رضيع العائلة ياسين غير مرحب به في ألمانيا ويجب أن يغادر إلى أفغانستان، وكان ياسين قد وُلد قبل خمسة أشهر في ألمانيا.
وهو ما رأته السلطات سبباً منطقياً لترحيله (نعم! ابن الـ 5 أشهر) ، إذ أشارت – نقلاً عن مجلة FOCUS الألمانية – إلى أن الرضيع لم يسبق له أن كان في أفغانستان وبالتالي فإنه لا يعاني هناك من أي اضطهاد أو ملاحقة.

وتزداد محنة العائلة…

فالابن الأكبر ميلاد (15 عاماً) يخضع لعلاج كيميائي لـسرطان الدم، وبالتالي لا يمكن للسلطات الألمانية ترحيله، لكنها تستطيع ترحيل عائلته.

وفي هذا السياق يعلق محامي العائلة مانفريد كوستركه بالقول:

“يحدث مثل هذا الأمر لأن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين لا يعبأ بالمآسي الفردية للكثير من اللاجئين”.

 

تلاميذ يواجهون الشرطة لمنع ترحيل زميلهم الأفغاني:

و على النقيض من موقف الحكومة الجائر،فقد رأى زملاء “رامين” أحقيّة بقاءه و عائلته في ألمانيا.فنظموا  وقفة احتجاجية ضد رجال الشرطة احتجاجاً على خطة ترحيل زميلهم. غير أن هذه الوقفة انتهت بمواجهات مع رجال الشرطة.

وقد شارك في حركة الاحتجاج هذه 300 شخص. واستخدمت الشرطة رذاذ الفلفل والكلاب البوليسية و الهراوات ضد الشباب الغاضبين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.