تركيا و الإتحاد الأوربي:من هو الظالم و من هو المظلوم؟


تحدثنا في التدوينة السابقة : هولندا تعمل في صمت على استقبال اللاجئين عن إدعاء تركيا أن الإتحاد الأوربي قد أجحف في حقها حين طالبها بإستقبال اللاجئين في حين وقفت دول الأخير موقف المتفرج.

 

و ذكرنا تصريح المكلف بالشؤون الأوروبية  الوزير “فولكان بوزكير” بأن استقبال اللاجئين سيكون مشروطاً بأن يتعهد الاوروبيون بإستقبال لاجئ سوري من المخيمات في تركيا مقابل كل سوري تستقبله تركيا من الدول آنفة الذكر!

لكن ماذا تقول الأرقام الرسمية حول هذه القضية؟

في تقريرها الأخير – و المستند إلى بيانات رسمية للمفوضية الأوروبية – كشفت صحيفة بيلد الألمانية، حقيقة صادمة!

 

يقول التقرير :إن إدعاء تركيا أن “دول الإتحاد الأوربي” لا يطبّق “اتفاق اللاجئين” مع أنقرة في مارس/آذار 2016،هو تجنٍ واضح.

فالواقع يقول بأن دول الاتحاد الأوروبي تستقبل خمسة أضعاف عدد اللاجئين، مقارنة بعدد من تمت إعادتهم من اليونان إلى تركيا.

إذ استقبلت دول الاتحاد نحو 6254 لاجئاً سورياً ، بينما تمت إعادة قرابة 1210 لاجئ إلى الأراضي التركية بعدما وصلوا للجزر اليونانية.

 

 

أي أن دول الإتحاد الأوربي استقبلت 5 أضعاف من استقبلته تركيا، وألمانيا وحدها استقبلت 2270 لاجئ سوري “أي ضعف الرقم التركي تقريباً!

إذاً ،دول الاتحاد الأوروبي تستقبل خمسة لاجئين مقابل كل لاجئ يُعاد إلى تركيا من اليونان، خلافاً للاتفاق الذي يقضي بأن تكون النسبة هي 1:1 كما ذكرنا في التدوينة السابقة.

 

الردّ التركي:

و قد ردّت الحكومة التركية أن سبب تعثر ترحيل استقبال اللاجئين السوريين من اليونان يعود للإجراءات الإدارية المعقدة في اليونان.

 

 

ردّ الإتحاد الأوربي:

 

نتائج اتفاق اللاجئين غير مرضية.و نتمنى أن تتوقف عن تقديم الأعذار!

تصريح ورد في الصحيفة آنفة الذكر.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.