جريمة قتل بسبب الصيام!


هل يمكن أن يدفع خلاف ديني حول الصيام  إلى إرتكاب جريمة قتل؟

خلد المجتمع الدولي أول أمس الأربعاء إلى النوم قلقاً،و ذلك بعد أن شهد جريمة قتل بين لاجئين سوريين لسببٍ ديني.

بدأت المشكلة بمشاداة كلامية (باللغة العربية) بين 3 شباب: مرتكبي الجريمة و كل منهما يبلغ من العمر 22 عاماً،و هما من ريف اللاذقية ، و الآخر شاب كردي من عفرين يبلغ من العمر 33 سنة!

 

رأى المجرمان الضحية داخل مول تجاري في مدينة أولدنبورغ التابعة لولاية نيدرزكسن و هو يُدخن في نهار رمضان علناً،و قررا تغيير المنكر بيديهما،فبدأوا بإفتعال مشاجرة معه،و أنهاها أحدهما بطعن “المُفطر” في صدره بإستخدام سكين مطبخ… ثم لاذا بالفرار.

وصلت الإسعاف خلال 5 دقائق من الحادثة – التي كانت على مرأى الكثير من الأطفال – لكن الشاب كان قد فارق الحياة بالفعل!

 

القبض على المجرمين:

خلال ساعة، بإستخدام فريق من سيارات الشرطة و طائرات الهيلوكوبتر ،و بمساعدة شهود عيان،تم إيجاد المجرمين،استسلم أولهما دون مقاومة (و هو صديق الطاعن بالسكين) بينما هرب الآخر لمسافة قصيرة لكن سرعان ما أُلقي عليه القبض هو الآخر.

 

و يبقى السؤال:
ما حكم هذا الفعل من وجهة نظرك؟

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.