فاطمة مسعود الأسد تطلب اللجوء الى المانيا!


فاطمة مسعود الأسد..لاجئة سورية؟

ليست هذه لوحة جديدة من لوحات عبد الله العُمري،بل هو خبر حقيقي أكدته وكالة صحيفة “Vsivelchih Nachreshetn” الألمانية!

و إليكم التفاصيل..

غادرت فاطمة مسعود الأسد(أرملة هلال الأسد ابن عم بشار الأسد) سوريا في أواخر عام 2015،متوجهةً إلى لبنان،وحاملةً معها إصابة أربع رصاصات أطلقتها عليها “أخت زوجها هلال” هالة الأسد.

و لسبب مجهول،و رغم أنها تتمرغ في أحضان بلدها الثاني”لبنان”،فقد قررت التقدم بطلب للجوء سياسي إلى ألمانيا،و كهذا سافرت إلى “بلد الأحلام”و وصلته لتستقر مؤقتاً في مأوى للاجئين في منطقة “فارندورف” غرب ألمانيا”.

كيف كان استقبال اللاجئين لها لفاطمة مسعود الأسد؟

كان أشبه بسقوط غزال بين براثن جوارح ضارية!

فقد تعرضت لإعتداءات عديدة بالشتم و الضرب من قِبل اللاجئين في مأوى اللاجئين المذكور،و ترافق ذلك مع رفض السلطات الألمانية لطلب اللجوء مكتفيةً بالقول:

“لا نعرف سبب التقدم بالطلب!”

فتقدمت المرأة بتظلم ضد قرار الرفض،لم ( ولن ) ينظر بأمره بالطبع!

 

ما هو مصير فاطمة مسعود الأسد؟

بحسب تصريح رئيس مكتب شرطة البلدية في مقاطعة فارندورف، رالف هولتشتيغه ، “فلن يتم ترحيلها غالباً،إنما سيتم ترحيلها إلى لبنان كونها تحمل جنسية هذا البلد”.

أسرار:

إن كانت السلطات الألمانية تجهل سبب التقدم بطلب اللجوء،فنحن نعلمه!

 

يقول مصدر موثوق::

 

“أرملة الأسد كانت برفقة بناتها داخل بيتها الكائن وقت الحادثة،ذلك لأنها وقفت موقف حق فيما يخص جريمة ولدها وأعلنت أنها مع القانون ضد ابنها سليمان الأسد”.

 

تصريحها هذا رأه الناشطون خطوة تدل على “بداية تخبط” بين أبناء العائلة، عازين ذلك إلى تصاعد الغضب في الشارع “العلوي” بشأن ضروة محاسبة سليمان الأسد.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *