خاص بالأجانب:كيف يتم التعامل مع الميراث في هولندا؟


ليس من السهل التعامل مع قضية وفاة أحد الأقارب، ولكن يمكن أن يكون الأمر أكثر تعقيدًا ومثيرًا للقلق عندما تكون أجنبيًا عن البلد. فماذا يقول القانون الهولندي عن مسائل الميراث؟
هذا ما سنتعرف إليه في هذه التدوينة.

تنص لائحة الاتحاد الأوروبي على أن قانون الميراث في البلد الذي يقيم فيه المتوفى “محل إقامته المعتاد” هو من يحكم في ممتلكات هذا الشخص، بصرف النظر عن مكان نشأته. وهذا يعني أنه إذا كان الشخص المتوفى يعيش في هولندا، فإن ممتلكاته تخضع للقانون الهولندي، حتى لو كان، على سبيل المثال، يحمل الجنسية الأمريكية أو السوريّة.

ولكن اللائحة تتيح أيضًا للأشخاص أن يقرروا أن كان قانون بلدهم هو ما ينبغي أن ينطبق – وهو القرار الذي يحتاج إلى إدراجها في وصيتهم. و يحتاج الأمر للتفكير مليًا، وأيًا كان الخيار الذي تختاره، فسيطبق القانون على كامل ممتلكاتك في الاتحاد الأوروبي، باستثناء الدانمارك وأيرلندا والمملكة المتحدة، حيث أن لهذه الدول قوانين منفصلة.

ميراث الاجانب

إذا كنت تعيش في هولندا وتلقيت ميراثًا من الخارج، فسوف تضطر في كثير من الأحيان للتعامل مع النظم القانونية الأجنبية.

إذا كان الشخص الذي ترثه مقيمًا  في بلد آخر في الاتحاد الأوروبي، فمن السهل نوعًا ما تحديد القوانين التي تنطبق على التركة.

أم إن كان يعيش خارج أوروبا، فإن الوضع يعتمد إلى حد كبير على عوامل أخرى، مثل موقع الأصول والمكان الذي يعيش فيه المتوفى. على سبيل المثال، إذا كنت تعيش في هولندا وترث منزلا في هولندا من أحد الأقارب خارج أوروبا، فما يزال يتعين عليك التعامل مع القانون الهولندي.

وليكن في معلومك بأن تحديد القانون الوطني الذي ينطبق على التركة التي تتلقاها يجب أن تكون دائمًا واحدة من الأشياء الأولى الهامة التي يتوجب عليك حسمها. يجب قبول أو رفض الميراث وفقًا للقانون المناسب، وإذا ارتكبت أخطاء، فيمكن أن يكون لذلك أثراً بعيد المدى.

في حال عدم وجود وصيّة

إذا توفي شخص ما في هولندا دون أن يترك وصية -وكان يقيم في هولندا- سيتم تطبيق القانون الهولندي. وينص القانون الهولندي المتعلق بالميراث على أن الأطفال والزوج(ة) لهم الأولوية في التركة (بحصص متساوية). يليهم الإخوة والأخوات والآباء والأمهات، ثم الأجداد..

وهذا يعني أنه إذا كان الشخص المتوفى ليس له أطفال أو شريك، فإن إخوتهم وأخواتهم وأولياء أمورهم يرثون التركة. وفي حال وجود أي منهم، فإن التركة تذهب إلى الأجداد وهلم جرًا.

ومن الجدير بالذكر أن الشريك غير المتزوج من المتوفى ليس وريثًا ولا يحميه القانون.

الأطفال

ينص القانون الهولندي على أنه إذا كان الزوج(ة) هو الوريث الشرعي، يحق له الحصول على جميع ممتلكات المتوفى (أصول وخصوم).

إلا أن الأطفال حينها ليس لهم حقّ إلا إذا مات الزوج(ة) أو أفلس(ت). أما إذا تزوج(ت) الزوج(ة) مرة أخرى، فسيتمكن الأطفال من طلب جزء من التركة، ولكن مع احتفاظ الزوج(ة) بالحقّ في التصرف في كامل التركة.

ترك وصية

لتجنب كل المشاكل السابقة، يُفضل أن تقوم بكتابة وصية، و يتوجب على كاتب العدل أن يكون متواجدًا للتأكد من مطابقة هذه الوصية مع باقي قوانين الميراث الهولندي.
ويمكنك من خلال الوصية تقسيم التركة كما تشاء: فتسميّ شخصًا لتقسيم العقارات و الممتلكات، و تسميّ الأصدقاء (أو من تشاء) كوريث شرعي لك.

الحرمان من الميراث

في بعض الأحيان، يرغب البعض في استثناء بعض الأقارب الذين هم الورثة الشرعيين. وفي حين يمكنك حرمان أمك أو أخيك من الميراث، سيكون للأطفال والزوج(ة) دائمًا حقوق معينة، وفي هذه الحالات يلغي القانون الوصية.

فعلى سبيل المثال، يحق للأطفال دائمًا الحصول على نصيبهم القانوني من التركة. وهذا المبلغ هو نصف قيمة ما كان يحق لهم الحصول عليه إذا لم يكونوا محرومين. ويحق للزوج المحروم أيضًا أن يستمر في استخدام منزل الزوجية.

وأخيرًا، ننصح دومًا باستشارة المكاتب القانونية و التهيؤ قبل وقوع الفاجعة، التي يمكن للخلافات أن تجعل ألمها يشتدّ على قلوب المحبيّن.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.