كندا – لاجئ سوري يساعد أبناء بلده في منظمة (Evac)


بعد عامين من تدفق اللاجئين السوريين إلى مونتريال هرباً من الحرب في سوريا، لا يزال الكثيرون يكافحون من أجل الاندماج، و (Evac) منظمة جديدة غير ربحية تأمل في تسهيل ذلك عليهم.

بطل قصتنا اليوم  (جاد شانكو – Jad Chanko) هو واحد من 6000 لاجئ وجدوا في مونتريال ملجئاً آمناً.
و كندا بالنسبة لـجاد كانت خياره الوحيد، حيث قال: “إن كندا لم تكن نوعا من الخطة (ب) بالنسبة لي، بل كانت خياري الوحيد”

جاد شانكو البالغ من العمر 25 عاما يجيد الإنجليزية والفرنسية وتلقى تعليمه كمهندس مدني. و حصل على وظيفة في
“Call Center”منذ وصوله إلى مونتريال،  وقال “أشعر بأنني محظوظ، لأن البطالة بين اللاجئين السوريين لا تزال مرتفعة”.
“إن الاندماج في المجتمع ليس لغة فحسب، بل هو القدرة على أن عيش النمط الغربي للحياة، و هو أمر ليس سهلاً”.

وقال رئيس الجمعية “Patrick Salonius” : “نحن مجموعة من الشباب الذين يتطلعون إلى إحداث تغيير في أزمة اللاجئين”، وأضاف “أننا نجمع مساعدات عينية و مالية للاجئين السوريين و اللاجئين من جنسيات أخرى في المدينة”.
وتقوم المجموعة بجمع الأموال للوكالات غير الحكومية التي تساعد اللاجئين بالفعل، وذلك باستخدام الفيديو و وسائل التواصل الاجتماعي.
وقال سالونيوس: “الكثير من اللاجئين الذين يصلون إلى كندا يحتاجون إلى شخص يساعدهم في الوصول إلى مراكز الخدمات. وشخص لمساعدتهم في العثور على دروس اللغة، شخص لمساعدتهم مع شركة الكهرباء … و من هنا جاءت منظمة Evac
و سيكون هناك حفل إطلاق رسمي للمنظمة في الساعة الخامسة مساء من يوم الثلاثاء في Reggie’s Bar، و سيكون هدفهم الأول هو جمع 7،500$ لـمنظمة الخدمات الاجتماعية (Action Réfugiés Montréal)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *